الموقع الرسمي لديوان العاصمة عدن من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الأحد 10 ديسمبر 2017 08:15 مساءً

أخبار المديريات

(أكون) تختتم المرحلة الثالثة من مشروع(أعرفي حقك) بجلسة توعوية في المدينة الخضراء

عـدن العاصمة/خاص – عـــاد نـــعـــمـــان الأحد 26 نوفمبر 2017 09:56 مساءً

اختتمت مؤسسة أكون To Be للحقوق والحريات مساء اليوم المرحلة الثالثة من مشروع "أعرفي حقك"، بعقد الجلسة التوعوية الأخيرة الخاصة بالنساء في المدينة الخضراء السكنية في مديرية "دار سعد"، بحضور ومشاركة خمسة عشر امرأة نازحة من المحافظات المجاورة.

جاءت الجلسة العاشرة والأخيرة بالشراكة مع مؤسسة "يد بيد" للتنمية، وكانت المؤسسة قد نفذت الجلسات التوعوية في المرحلة الثالثة من المشروع على مستوى جميع مديريات محافظة عدن، وذلك بالشراكة مع عدد من منظمات المجتمع المدني المعنية بقضايا النساء، قامت بإدارة مجرياتها الاستشاري القانوني للمؤسسة المحامية/غادة فضل، التي عرضت خلالها للنساء المستهدفات جملة من النصوص القانونية والإجرائية.

وفي تصريح لها أوضحت المحامية "فضل" أن الجلسات التوعوية هدفت إلى رفع الوعي القانوني للنساء المستهدفات، وتعريفهن بحقوقهن بالتقاضي واللجوء إلى المحاكم، والحصول على حقوقهن بالطرق والوسائل القانونية والإجرائية، وأضافت قائلةً: "قامت مؤسسة أكون بإصدار دليل قانوني مختصر وبلغة مبسطة للنساء المشاركات في الجلسات التوعوية، وذلك لتعريفهن بحقوقهن، التي كفلها الدستور والقانون على قدم المساواة مع الرجل، وتثقيفهن بالحماية القانونية الفاعلة عن طريق المحاكم ذات الاختصاص"، منوهةً إلى عقد جلسات استشارات قانونية على هامش الجلسات التوعوية، وخاصةً للنساء الناجيات من العنف.

من جانبها أوضحت المدير التنفيذي لمؤسسة أكون/ليلى الشبيبي أن المشروع المذكور آنفًا وليد توصيات برنامج توعية النساء بقرار مجلس الأمن الدولي رقم(1325) الخاص بـِ "المرأة السلام والأمن"، بالإضافة إلى ازدياد حدة الانتهاكات التي تطال النساء نتيجة الوضع الكارثي الذي تخلفه الحرب المستمرة، وأشارت "الشبيبي" إلى أن المؤسسة تسعى إلى مشروع مستقبلي تكميلي، يهدف إلى تمكين نساء مرشدات ومتخصصات في المجال القانوني؛ وذلك ضمن رؤية المؤسسة لتعزيز أصوات النساء في المجتمعات.

ونوهت رئيس مؤسسة يد بيد/وردة السيد إلى أن المدينة الخضراء السكنية خاصةً وضواحي محافظة عدن عامةً استضافت عشرات الأسر النازحة من المحافظات المجاورة، أغلبها من مناطق ريفية، والكثير من النساء النازحات لا يعرفن حقوقهن، وواصلت: "حالت العادات والتقاليد المفروضة على النساء الريفيات دون معرفتهن لأبسط حقوقهن، حتى أنهن لا يعلمن كيف يطالبن بها ولمن يلجئن، ما زعزع ثقتهن بأنفسهن، وكان للمشروع جدوى كبيرة في أوساطهن، بتنمية مداركهن لمواجهة المشاكل المجتمعية والمطالبة بالحقوق واتخاذ القرارات"، ودعت "السيد" إلى مزيد من المشاريع الهادفة إلى محو الأمية القانونية للنساء.

يُذكر أن مشروع "أعرفي حقك" تنفذه مؤسسة أكون To Be للحقوق والحريات، بدعم من الصندوق الدولي للنساء، ويمر بأربعة مراحل، ويختتم فعالياته في فبراير العام القادم، بعقد ورشة عمل لتقييم نتائج المشروع.