الموقع الرسمي لديوان العاصمة عدن من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الأحد 10 ديسمبر 2017 08:15 مساءً

لقاءات

اللواء عيدروس الزبيدي: من ينشرون الشائعات السخيفة عن أطماع إماراتية في اليمن هم الذين تضرروا من انتصارات المقاومة الجنوبية والتحالف العربي (المقابلة كاملة)

الأربعاء 16 أغسطس 2017 12:16 مساءً

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي، إن مشاركة الجنوبيين في القتال الجاري في المناطق الشمالية ضد الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، يأتي من منطلق أن الجنوبيين جزء من قوات التحالف العربي، بقيادة السعودية.

 

ولفت الزبيدي في مقابلة مع موقع “المونيتور” ،أمس الثلاثاء، إلى أن “إعلان المجلس الانتقالي مثّل تتويجًا لنضال مستمر منذ سنوات طويلة، بهدف توحيد صف القيادة الجنوبية، وإيجاد حامل سياسي عادل للقضية الجنوبية، ونحن دعونا قبل نحو عام لإنشاء كيان سياسي جنوبي أثناء تولينا منصب محافظ العاصمة عدن، ومن يومها استمرت التحضيرات لإنشاء هذا الكيان حتى تم إعلان هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي”.

 

بقلم مهند عبيد / المترجم باسكال الخوري

وفيما يلي نص المقابلة.

المونيتور: قمت بجولة في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. من التقيت وما هي أهداف هذه الزيارات؟

الزبيدي: كنت أرغب في مقابلة قيادة التحالف بقيادة السعودية لمناقشة آخر التطورات في جنوب اليمن، خاصة بعد الإعلان عن تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي. لقد تمكنت من تقديم ستك وأهدافها ورؤيتها حول العديد من القضايا مثل سحق الانقلاب الحوثي وحل الوضع الاجتماعي والأمني في الجنوب. وتهدف الزيارة إلى السعودية لمناقشة كيفية مواجهة "المتمردين" وهزيمتهم وكيفية إحباط المشروع التوسعي الإيراني في المنطقة. وقد نوقشت هذه المواضيع نفسها مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وكبار المسؤولين الإماراتيين. ونوقشت أيضا بعض المشاريع الإنمائية في جنوب اليمن.

 

في مصر، التقيت بالرئيس السابق لجنوب اليمن علي ناصر محمد واستمعت إلى رؤيته حول الوضع الداخلي في اليمن وكيفية التعامل مع الشؤون الداخلية في جنوب اليمن للحصول على الحرية والاستقلال. ليس صحيحا أن محمد يعارض تشكيل ستك. بل هو أحد مؤيدي هذه العملية. ولم يكن الاجتماع مع المسؤولين المصريين جزءا من الزيارة. ومن المقرر أن تناقش زيارة أخرى للقاهرة مع قضايا القيادة المصرية ذات الاهتمام المشترك. إن دور مصر محوري ولا غنى عنه.

 

المونيتور: كيف شكلت شركة الاتصالات السعودية؟ هل هذا يتعلق بفصلك من منصبك كحاكم عدن من قبل الرئيس عبد ربه منصور هادي؟

الزبيدي: إعلاننا عن شركة الاتصالات السعودية هو تتويجا للصراع المستمر لسنوات عديدة. وتهدف هذه الخطوة إلى توحيد القيادة الجنوبية وإيجاد حل سياسي عادل للقضية الجنوبية. قبل حوالي عام، دعوت إلى إنشاء كيان سياسي جنوبي خلال فترة ولايتي حاكما للعاصمة عدن. ومنذ تلك اللحظة، استمرت التحضيرات لإنشاء هذا الكيان وتوجها إعلان شركة الاتصالات السعودية. وهذا يعني أن جميع الأخبار والشائعات التي تربط إنشاء ستك بفصلي ليست صحيحة. لم أقم بإنشاء ستك كرد فعل انتقامي على إقالتي.

 

المونيتور: لماذا تدعم دولة الإمارات تحركاتك وتكوينه ؟

الزبيدي: إن دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لشعبنا هو موقف صادق ومستنير ينبع من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة الطويل في دعم الشعوب الضعيفة في مواجهة الظلم. عندما قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة لشعبنا كل هذا الدعم السخي - من حيث المال والقوى - لم يكن يتوقع أي شيء في المقابل. ليس لدينا ما نقدمه ولكن امتناننا. لن ينسى شعبنا أبدا أولئك الذين وقفوا معهم وقدم لهم يد العون في محنتهم. وسوف نقدر دائما دعم دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

المونيتور: هل تخطط الإمارات العربية المتحدة لإقامة طويلة في جنوب اليمن؟

الزبيدي: العديد من الشائعات تكشف تدخل الإمارات في جنوب اليمن. والواقع أن هذا البلد يساعد على إعادة بناء جيشنا الوطني والعمل على تأمين الممر المائي الدولي من انقلابات المتمردين والجماعات الإرهابية. هذه أولوية بالنسبة للعالم، للتحالف العربي والمنطقة.

 

المونيتور: إذا قلت أن الإمارات ليس لديها خطط أو أهداف لجزيرة سقطرى وميناء عدن؟

الزبيدي: أولئك الذين ينشرون هذه الشائعات السخيفة هم الذين تضرروا من انتصارات المقاومة الجنوبية والتحالف العربي. وتقوم دولة اإلمارات العربية المتحدة بإعادة إعمار وتأهيل البنية التحتية في عدن وسقطرى وحضرموت. ومن الطبيعي أن تنتشر الأحزاب العدائية هذه الشائعات الخبيثة. لن يقبل الجنوبيون بأي شكل من الأشكال للتخلي عن أي حبة غبار من وطنهم، يمكنك أن تكون متأكدا من ذلك.

 

المونيتور: كيف تردون على من يقولون إن تحرككم يعكس الخلافات السعودية والإماراتية حول الحرب في اليمن ؟

الزبيدي: لا توجد خلافات ولا نخطط للاستغلال والرهان على أي خلافات بين دول الإخوة العربية. الموقف الأخير من الأزمة مع قطر يؤكد العلاقة القوية بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والدول العربية الأخرى.

 

المونيتور: ما موقفكم من أزمة الخليج الحالية؟

الزبيدي: منذ البداية كان واضحا أننا ضد الجماعات الإرهابية وأي دولة تدعمهم، لأننا عانينا الكثير من الإرهاب. وبفضل دعم التحالف العربي، وتحديدا دولة الإمارات العربية المتحدة، لقيادة مدير أمن عدن اللواء شلال علي شايع، لتضحيات الجنود وتضامن المواطنين الجنوبيين، تمكنا من هزيمة " والقاعدة، والدولة اإلسالمية، والجماعات اإلرهابية األخرى في ظل ظروف صعبة وفي وقت قصير. كنا أول من اتخذ موقفا ضد قطر على أنه يشارك في دعم الجماعات الإرهابية في عدن والعديد من المناطق الجنوبية المحررة.

 

المونيتور: يتطلب إعلان الاستقلال قرارا دوليا. ما هي الرسائل التي تلقيتها من الأطراف الدولية؟

الزبيدي: العالم مقتنع بأن جنوب اليمن هو أنسب شريك في مكافحة الإرهاب، وتأمين الحدود مع جيرانه، والحفاظ على أمن المنطقة والمجاري المائية الدولية. هناك ارتياح كبير من قبل العديد من الدول والنتائج ستكون ايجابية ان شاء الله.

 

المونيتور: الممر المائي في البحر الأحمر خط أحمر لمصر والغرب ودول الخليج . ولذلك، يجب التوصل إلى اتفاقات واضحة بشأن هذا الممر المائي قبل تسوية مسألة استقلال جنوب اليمن. ماذا لديك لتقوله حول هذا الموضوع؟

الزبيدي: أثبت الجنوب أنه شريك عظيم في الحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة، بما في ذلك البحر الأحمر. وقد شهدت مصر والعالم أجمع كيف كان الجنوب شريكا نشطا ومخلصا في تأمين هذا الممر المائي الدولي الهام. ونحن مستعدون أيضا للتعاون من أجل حماية هذا المجرى المائي الاستراتيجي ضد القراصنة واللصوص وأي شيء يمكن أن يستجوبه المجتمع الدولي.

المونيتور: بدأ الموالين للرئيس هادي والمجموعات التي يقال إنها مرتبطة بالمملكة العربية السعودية بالتحرك في عدن. القتال ينفجر من وقت لآخر، حتى في مطار عدن. كيف تفسر هذا؟

الزبيدي: هذه تداعيات ما بعد الحرب. ومن الطبيعي أن تظهر الميليشيات خلال هذه الفترة، وليس عدن استثناء. وما فتئ التحالف يعمل لمدة عامين لإعادة الحياة الطبيعية إلى عدن دون اللجوء إلى العنف ومن خلال التفاهمات التي أدت إلى تسليم المطار إلى مديرية أمن عدن. وعادة ما تنفجر هذه الأحداث المتقطعة من جانب الأطراف التي هي ضد الجنوب والتحالف. في نهاية المطاف، نحن في أوقات الحرب.

 

المونيتور: تقولون إنكم لا تزالون جزءا من التحالف العربي في الحرب اليمنية. هل هذا يعني أنك لا تزال تقاتل في الشمال ضد قوات أنصار الله، أي الحوثيين، والرئيس السابق علي عبد الله صالح؟

الزبيدي: نعم، لا يزال جنودنا متمركزين على جبهات عديدة - كما في المخا بمحافظة تعز - يقدمون التضحيات. كما يقاتلون جنبا إلى جنب مع قوات التحالف على جبهات أخرى مثل كرش في محافظة لحج وبيحان في محافظة شبوة.

 

المونيتور: لماذا يقاتل الجنوبيون في الشمال؟

الزبيدي: لأننا جزء من قوات التحالف العربي . هناك أهداف استراتيجية لهذا التحالف بقيادة السعودية. وتدعم االتحاد االتئالف لهزيمة المتمردين، وهو هدف رئيسي. لا ينبغي للمرء أن ينسى أن المتمردين هم الذين غزوا ودمروا وقتلوا في الجنوب. نريد أن نتأكد من أن هذا لن يحدث مرة أخرى على أيدي هذه الجماعات القاتلة.

 

المونيتور: هل يوافق القادة الجنوبيون بالإجماع على خطواتكم؟

الزبيدي: طبعا. جميع القادة الجنوبيين يوافقون على خطواتنا. وأعرب السفير قاسم عسكر جبران ، الأمين العام للمجلس الأعلى للحركة الجنوبية السلمية، عن دعمه لجمعية الاتصالات السعودية وحاكم لحج ناصر الخبجي وحاكم حضرموت السابق أحمد سعيد بن بريك ونائب الرئيس السابق علي سالم آل البيض.

 

المونيتور: هل هناك أي اتصال بينك وبين القادة الشماليين؟

الزبيدي: ليس لدينا أي مشكلة مع شعب شمال اليمن. فالعديد من المثقفين في الشمال الشقيق يدعموننا بحق شعبنا في تقرير المصير، بما يكفل إقامة علاقات طيبة بين الشعبين الشقيقين