الموقع الرسمي لديوان العاصمة عدن من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الخميس 19 أكتوبر 2017 09:20 مساءً

منوعات و فن

الفنانة العدنية عبير عبدالكريم : عدن رائدة الفنون في الجزيرة العربية

عدن العاصمة: السبت 22 أبريل 2017 10:41 صباحاً

أكدت الفنانة العدنية الشابة عبير عبدالكريم أن عدن أول مدينة تعرف المسرح وأن المسرح في الوطن العربي انطلق من مدينة عدن.

وأوضحت عبير في حديث لـموقع "24" الإخباري: "يعرف الجميع أن أول بداية تاريخ المسرح في الجزيرة العربية كانت انطلاقته من عدن، وكانت عدن رائدة في كل الفنون وخاصة في الخمسينات والستينات".

 

ركود ثم تدمير

وتضيف عبير "على الرغم من العراقة والبداية القوية للفن في عدن إلا أنه تعرض للركود ثم التدمير لاحقاً بسبب الظروف التي مر فيها المجتمع والحروب التي تسببت في تراجع بورصة الفن في مجتمعنا في نزول مستمر وأصبح الفن وبالتحديد فن المسرح والدراما يعاني صعوبات ومشاكل أبرزها أنه مجتمعنا أصبح يرى التمثيل فن غير لائق وعبء عليهم حتى أن أكثر الأسر لا تريد إشراك أولادها في هذا المجال وأيضاً من أبرز أسباب تدهور الفن في مجتمعنا أن وزارة الثقافة اسم على غير مسمى لا تساهم في أي إنجاح لرفع مستوى الفن مثلما كان زمان و احسن".

 

استعادة مجد عدن

وتابعت "لا نعلم الى متى سيتم إهمال الفن والفنانين هنا على الرغم من أن عدن كانت معروفة أنها مدينة الفن ورائدة بالمواهب لا نريد أن نبكي على الإطلال نريد أن نعمل ونجتهد ونرتقي ونقدم كل ما لدينا من طاقات لإعادة مجد وفن عدن".



وقالت: "إنه لا بد من تكاتف الجهود لاستعادة عدن مجدها الفني والثقافي والإبداعي، وأن يعي المجتمع أنه الثقافة والابداع مهم لتطور أي بلد"، مؤكدة أنهم "كفنانين شباب لديهم طموح كبير على الرغم من كل الصعوبات في أن ينهضوا بعدن لتستعيد مكانتها".



ماذا ينقص؟ تجيب الفنانة عبير: "ينقص فكر فنان مبدع يدير شؤون الفن فيها، ينقصنا تقبل فكرة وجود ممثلين وممثلات ينقصنا شوية انفتاح فكري وتفهم أن الفن جميل وأنه نبض الحياة ينقصنا وجود مسارح في عدن ينقصنا وجود مجتمع حاضن للفن ينقصنا شوية صدق مع أنفسنا لنواجه مشكلاتنا، والأهم من هذا كله ينقصنا أن نحب عدن بصدق ونخلص لها من أجل الارتقاء بها لأعلى المراتب وترجع عدن مدينة الفن".



وتختتم عبير حديثها، بالقول "عبير انسانة بسيطة جداً أحب الفن والمسرح والفن الجزء الأهم في حياتي وطموحي أن استمر بالعطاء والارتقاء وأن أكون ممن غيروا النظرة المجتمعية للفن وللممثلات تحديداً كونه مجتمع محافظ وأن أكون جزءاً ممن أعادوا ونشطوا حركة الفن والمسرح في عدن، وأتابع وأحب فنانين كثير بس مش متأثرة بشخصية معينة".